كاتب سعودي: الزهار باشا يلعب بالبيضة والحجر

اذهب الى الأسفل

كاتب سعودي: الزهار باشا يلعب بالبيضة والحجر

مُساهمة من طرف أبو عمرو في 1/7/2008, 18:11

كاتب سعودي: الزهار باشا يلعب بالبيضة والحجر

1/7/2008

وصف الكاتب السعودي داود الشريان في الحياة اللندنية محمود الزهار بالباشا الذي يلعب بالبيضة والحجر، ويعوم على عوم ايران وسوريا، وقال في مقال له اليوم: تعيش الأراضي الفلسطينية المحتلة هذه الأيام أحداث فصل جديد من فصول مسرحية النضال الفلسطيني، لكن المشهد هذه المرة يبدو واقعياً رغم مأسويته، فالعنف هذه المرة ليس ضد إسرائيل بل من اجلها. وليس من اجل تحرير الحقوق المغتصبة، بل للتفاوض حولها. حدة الخلاف تتصاعد في شكل مثير بين «حماس» و «الجهاد الإسلامي» و «كتائب الأقصى»، بعد أن منَّ الله على الأولى بالهداية وقررت توقيع هدنة مع إسرائيل رأفة بالشعب الفلسطيني من تبعات تعثر المفاوضات السورية - الإسرائيلية.

واضاف: من أجمل مشاهد هذه المسرحية التي تمتزج فيها فنون الدراما بالسخرية على نحو يذكرك بالتراجيديات العالمية مشهد محمود الزهار الذي يلعب دور وزير خارجية «حماس» في المسرحية حين يقف على خشبة المسرح ويتحدث عن ضرورة التنسيق في كيفية الرد على الجرائم الإسرائيلية، ويتوعد بالاعتقال والحبس لكل من تسوّل له نفسه المناضلة خرق التهدئة مع إسرائيل. ثم يأتي صوت الضمير من خلف الستارة قائلاً لمحمود الزهار: ما شاء الله تبارك الله ربنا يكملك بعقلك يا محمود باشا، هذا هو الكلام التمام. فيلتفت أحد أعوان الزهار قائلاً له: لكن نخشى يا محمود بيه أن يبطش القيادي في «الجهاد الإسلامي» خالد البطش بتصريحاتك العقلانية والواقعية ويقول لك: قتلانا بالتهدئة، وقتلاكم بالصواريخ يا محمود. ماذا ستقول له؟ هل تستطيع إقناعه بأن الحكمة السياسية هبطت عليك فجأة، فتحولت من مناضل يؤمن بأن فلسطين وقف لا بد من استرداده كاملاً بالنضال المسلح، إلى سياسي محنك يلعب بالبيضة والحجر؟ قلّي بربك ماذا ستقول؟

وقال الشريان: يجلس الزهار على الأرض ويضع يديه على ركبتيه كمن يهم بالجلوس للتشهد الأخير في الصلاة، ويرفع رأسه قائلاً لمعاونه بلهجة فلسطينية: ولق شو قصتك يا زلمه، شو فاهم أنت، شو أحنا وين قاعدين، على المريخ مثلاً، أحنا يا ابني ضيوف عند الجماعة، والجماعة بطلوا الممانعة ووجع الرأس، وبدنا نعوم على عومهم، لازم تفهم انو المناضلين الفلسطينيين طول عمرهم هيكي، لما كنا في تونس كنا نحكي تونسي، وكل أشي عندنا بالزاف، ولما رحنا اليمن ربطنا رجلينا وصرنا نخزن قات، ونسمع أغاني محمد مرشد ناجي، وفي لبنان كان ناقص نحرر العالم من الأراضي اللبنانية، واليوم أحنا في سورية، ودمشق غيرت لغوتها، وقالت فركش. بدنا نغير حكينا لحد نشوف وين رايحين، تعرف يا زلمه المشكلة لو رحنا الصين كيف نناضل على الطريقة الصينية وإحنا ما بنعرف صيني.

_________________
كثيرون يؤمنون بالحقيقة, وقليلون ينطقون بها
avatar
أبو عمرو
مشرف عام
مشرف عام

ذكر
عدد الرسائل : 793
العمر : 39
الموقع : http://www.saeer.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 19/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.saeer.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى